الرئيسية » اخبار تقنية » سوني أيضاً تنوي استخدام شاشات OLED في هواتفها القادمة

سوني أيضاً تنوي استخدام شاشات OLED في هواتفها القادمة

ثبت بما لايدع مجالاً للشك بأن شاشات LCD للهواتف إلى زوال ، على الاقل على الهواتف الرائدة حيث توجهت أغلب الشركات إلى ترك شاشات الكريستال السائل LCD لصالح شاشات الاموليد وسيتبعها البقية بالتأكيد خلال 2017 او 2018 كحد أقصى .

سوني احد الشركات الرائدة في عالم الهواتف ستوقم بهذه الخطوة وذلك كما ورد في تقرير جديد نشرته مدونة Xperia Blog المهتمة بأخبار شركة سوني نقلاً عن صحيفة Nikkan اليابانية .

وبحسب المصدر فإن سوني ترغب في تزويد هواتفها الرائدة العام المقبل بشاشات OLED لتعزيز قدرات الهاتف في عرض الوسائط بألوان نقية وتباين عالي بالاضافة إلى ان هذه الشاشات ستساهم في إنتاج هواتف أنحف بمرونة أكثر وأداء أفضل تحت ضوء الشمس .

سوني لم تعلق بشكل رسمي على هذه الاخبار حتى الان ، لكن بالتأكيد لن يكون مستغرباً إتخاذ هذه الخطوة .

المصدر

التدوينة سوني أيضاً تنوي استخدام شاشات OLED في هواتفها القادمة ظهرت أولاً على عالم التقنية.

ضع بصمتك وأضف تعليقك حول هذا الخبر

عن emam

اهتمامى الأول التقنية بشكل عام وبخاصه البلاك بيري واجهزة الحاسب الالي بدأ اهتمامى التقني منذ عام 2007 ورحله مع مكونات الحاسب والهاردوير وبرامج الجرافيك وتحول إهتمامي بشكل شبه كامل للهواتف المحموله بأنظمتها المختلفه . قمت بتأسيس عدة مواقع مختلفه منها موقع اجرح وموقع بيت الالعاب وموقع الحلم . وحاليا مهمتم فقط بموقع بلاك بيري تاون وهو يعتبر الاول بحياتي الشخصية . اجتهد دائما لكي يكون الموقع الاول بين المواقع المتخصصة فى مجال البلاك بيري واسعى الى ان اقدم كل ما هو جديد بهذا المجال وأمل من الله ان اقدم كل ميع احتياجات زوار الموقع والمترددين عليه وان اكون قادر على رضاهم .. تحياتي للجميع

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

x

‎قد يُعجبك أيضاً

كُلية أمريكية تدفع 28,000 دولار فدية للحصول على بياناتها المُخترقة

منذ فترة وهناك طريقة اختراق يقوم القرصان الإلكتروني من خلالها بالاستحواذ على ملفات النظام ثم يُغلقها تمامًا أمام المُستخدم، ثم يُظهر للمُستخدم لاحقًا رسالة تفيد بضرورة دفع مبلغ فدية حتى يستطيع الوصول إلى بياناته المُخترقة مُجددًا، هذا الأمر يحدث على صعيد الأفراد وفي بعض الأحيان المؤسسات كما هو الحال اليوم. فقد اضطرت كلية في مدينة لوس أنجلوس الأمريكية إلى دفع مبلغ مالي يُقدّر بحوالي 28,000 دولار أمريكي للوصول إلى بيانات الأجهزة المرتبطة بالشبكة الخاصة بها، حيث استحوذ عليها قراصنة في وقت سابق، وبعد قيام الكلية بالتشاور مع بعض خبراء الحماية وجدوا أنّ الحل الأسلم هو الدفع للحصول على البيانات مُجددًا. المثير للدهشة أن القراصنة كانوا صادقين في وعدهم، فبعد إتمام عملية الدفع بواسطة عملات البيتكوين تم إرسال مفتاح رقمي إلى الكلية سمح لهم بالوصول مُجددًا إلى البيانات المُغلقة، ومن جانبها أشارت الكلية أنّ التحقيقات الأولية لم تجد أي إشارة إلى وجود تسريب في البيانات، ويبدو أن المُخترق كان يرغب في الحصول على المال فقط. جدير بالذكر أنّ بيانات مكتب التحقيقات الفيدرالي الأمريكي تُشير إلى وصول عمليات ال..