الرئيسية » اخبار تقنية » أمريكا تطلب حسابات الشبكات الاجتماعية من المسافرين إليها

أمريكا تطلب حسابات الشبكات الاجتماعية من المسافرين إليها

عندما تريد السفر لبلد آخر فإن أهم شيء يجب أن تصحبه معك هو جواز السفر مثبتاً عليه لصاقة الفيزا التي تخولك الدخول إليه، لكن في الولايات المتحدة أنت مطالب بالتصريح عن عناوين وأسماء حساباتك على الشبكات الاجتماعية أيضاً.

بدأت سلطات الجمارك الأمريكية وحماية الحدود الطلب من المسافرين بالكشف عن أسماء حساباتهم على فيس بوك وتويتر وأية شبكات اجتماعية يستخدمونها قبل السماح لهم بالدخول للبلاد.

هذه السياسة الجديدة تنطبق فقط على المسافرين الذين يرغبون بالدخول إلى الولايات المتحدة الأمريكية بصفة مؤقتة بدون أن يكون لديهم تأشيرة دخول فيزا وذلك عن طريق النظام الإلكتروني لترخيص السفر.

والهدف من وراء هذا الطلب هو – كالعادة – المساعدة في التعرف على التهديدات المحتملة!، حسب كلام المتحث الرسمي.

وبدأت الولايات المتحدة بتطبيق هذه السياسة الجديدة منذ الخميس الماضي، وحالياً تعتبر التصريح “اختيارياً”. وسيلاحظ طالب الدخول المؤقت إلى أمريكا أن هناك قائمة منسدلة تحوي معظم الشبكات الاجتماعية الشهيرة بما فيها لينكدإن وقوقل بلس وفيس بوك وتويتر وغيرها ويمكنه إدخال اسم حسابه في كل منها.

بما أن الأمر لايزال اختيارياً حالياً، طمأنت السلطات أنها لن تمنع دخول من يرفض تقديم معلوماته. كما لا يزال من غير الواضح إن كان هناك قاعدة بيانات بالأسماء المشتبه فيهم بحيث يتم مطابقة أصحاب الطلبات مع تلك القاعدة ويتم الرفض بناءاً عليها.

وكانت السلطات الأمريكية قد تقدمت بطلب تطبيق هذه السياسة الجديدة في الصيف الماضي وواجهت معارضة كبيرة من عدة منظمات تهتم بحرية التعبير والخصوصية وكذلك ممثلين عن شركات تقنية بما فيها قوقل وفيس بوك.

وكشفت تقارير صحفية بالأمس شركة Palantir التي أسسها Peter Thiel مستشار الرئيس دونالد ترامب والتي عملت مع سلطات الجمارك وحماية الحدود الأمريكية لمراقبة وتتبع المهاجرين والمسافرين الأجانب من خلال مسح كمية ضخمة من البيانات والتنقيب فيها جمعتها من عدة مصادر بما فيها قواعد بيانات حكومية ومن الشرطة والاستخبارات، والآن الحصول على أسماء حسابات الشبكات الاجتماعية سيساعدها في أداء مهمتها على أفضل وجه.

مع أن الطلب حالياً اختياري، لكن لا يوجد ما يمنع جعله إلزامياً، حينها ستكون أمريكا قد أرست سياسة جديدة في التعامل مع المسافرين قد تطبقها دول أخرى حول العالم.

المصدر

التدوينة أمريكا تطلب حسابات الشبكات الاجتماعية من المسافرين إليها ظهرت أولاً على عالم التقنية.

ضع بصمتك وأضف تعليقك حول هذا الخبر

عن emam

اهتمامى الأول التقنية بشكل عام وبخاصه البلاك بيري واجهزة الحاسب الالي بدأ اهتمامى التقني منذ عام 2007 ورحله مع مكونات الحاسب والهاردوير وبرامج الجرافيك وتحول إهتمامي بشكل شبه كامل للهواتف المحموله بأنظمتها المختلفه . قمت بتأسيس عدة مواقع مختلفه منها موقع اجرح وموقع بيت الالعاب وموقع الحلم . وحاليا مهمتم فقط بموقع بلاك بيري تاون وهو يعتبر الاول بحياتي الشخصية . اجتهد دائما لكي يكون الموقع الاول بين المواقع المتخصصة فى مجال البلاك بيري واسعى الى ان اقدم كل ما هو جديد بهذا المجال وأمل من الله ان اقدم كل ميع احتياجات زوار الموقع والمترددين عليه وان اكون قادر على رضاهم .. تحياتي للجميع

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

x

‎قد يُعجبك أيضاً

كُلية أمريكية تدفع 28,000 دولار فدية للحصول على بياناتها المُخترقة

منذ فترة وهناك طريقة اختراق يقوم القرصان الإلكتروني من خلالها بالاستحواذ على ملفات النظام ثم يُغلقها تمامًا أمام المُستخدم، ثم يُظهر للمُستخدم لاحقًا رسالة تفيد بضرورة دفع مبلغ فدية حتى يستطيع الوصول إلى بياناته المُخترقة مُجددًا، هذا الأمر يحدث على صعيد الأفراد وفي بعض الأحيان المؤسسات كما هو الحال اليوم. فقد اضطرت كلية في مدينة لوس أنجلوس الأمريكية إلى دفع مبلغ مالي يُقدّر بحوالي 28,000 دولار أمريكي للوصول إلى بيانات الأجهزة المرتبطة بالشبكة الخاصة بها، حيث استحوذ عليها قراصنة في وقت سابق، وبعد قيام الكلية بالتشاور مع بعض خبراء الحماية وجدوا أنّ الحل الأسلم هو الدفع للحصول على البيانات مُجددًا. المثير للدهشة أن القراصنة كانوا صادقين في وعدهم، فبعد إتمام عملية الدفع بواسطة عملات البيتكوين تم إرسال مفتاح رقمي إلى الكلية سمح لهم بالوصول مُجددًا إلى البيانات المُغلقة، ومن جانبها أشارت الكلية أنّ التحقيقات الأولية لم تجد أي إشارة إلى وجود تسريب في البيانات، ويبدو أن المُخترق كان يرغب في الحصول على المال فقط. جدير بالذكر أنّ بيانات مكتب التحقيقات الفيدرالي الأمريكي تُشير إلى وصول عمليات ال..